بيتكوين هو حلال أو حرام؟ مواجهة بين الدين والاقتصاد Bitcoin 2021 !!! -->

بيتكوين هو حلال أو حرام؟ مواجهة بين الدين والاقتصاد Bitcoin 2021 !!!

 بيتكوين هو حلال أو حرام؟ مواجهة بين الدين والاقتصاد Bitcoin 2021!!!

بيتكوين هو حلال أو حرام؟ مواجهة بين الدين والاقتصاد Bitcoin 2021 !!!

وبعيداً عن حرب أسعار الصواريخ على البيتكوين، اندلعت معركة أخرى بين دار الإفتاء المصرية والاقتصاديين حول شرعية تداول البيتكوين.

وافقت دار الإفتاء المصرية على حظر البيتكوين لأنها "مقامرة"، في حين يعتقد الاقتصاديون أن جميع المخاطر الجديدة، مؤكدين أن المطالبات "الورقية" هي أيضاً عملات افتراضية.

مثل الاستثمار في العملة مع القمار ، يكاد يكون أكبر عامل شائع لجميع الفتاوى حظر بيتكوين والعملات المشفرة الرقمية . 

بيتكوين Bitcoin يخترق حاجز 37،000 دولار. ليس عليكِ بيعها الآن

سعر البيتكوين يصل إلى 146,000 دولار. أكبر بنك في العالم يحدد الشروط

ومع ذلك، ولأسباب أخرى، يوصي الاقتصاديون بالاستثمار في العملة، خاصة في هذا الوقت، لأنها بالفعل رابحة وستكسب المزيد والمزيد في الفترة المقبلة.

كانت البيتكوين الأصل الأكثر ربحية في عام 2020، وبدأ عام 2021 بزيادة تدريجية غير مسبوقة .

على أي أساس يقوم رجال الدين على أساس آرائهم؟ وفقاً لما هي الرؤية التي يوصي بها خبراء الاقتصاد بالاستثمار في العملة؟

"القمار في القمار".

هذه الجملة هي ملخص لرؤية علماء الإسلام للبيتكوين.

كما قال الدكتور شوقي علام، مفتي مصر الحالي، إنه لا يجوز تداول البيتكوين والتعامل معها من خلال البيع والشراء والتأجير وغيرها، ولكن يحظر الاشتراك فيها.

وأضاف علام في فتواه الصادرة في 28 ديسمبر 2017، على موقع دار الإفتاء المصرية، أن معاملات البيتكوين غير مسموح بها لأن "هذه العملة لا تعتبر وسيطًا مقبولًا للتبادل من قبل الجهات المختصة، وكذلك بسبب الضرر الناجم عن معاملة التجاهل والاحتيال في الصرف، ومعيارها وقيمتها، وكذلك مخاطرها العالية على الأفراد والدول".

وأضاف أن وحدات العملة الافتراضية غير مشمولة بالأصول الملموسة، ولا تتطلب شروطاً أو ضوابط، ولا تعتمد مالياً على نظام اقتصادي مركزي، ولا تخضع لصلاحيات الجهات الرقابية والمؤسسات المالية، لأنها تعتمد على تجارة الإنترنت غير المنضبطة والمراقَب بها.

وأكد مفتي مصر أنه استعان بعدد من الخبراء والمتخصصين وحتى الاقتصاديين للوصول إلى هذا الاستنتاج.

رؤية الاقتصاديين

إن الأمر برمته يبدو "مشكوكاً فيه ومجازفاً" حتى بالنسبة لعلماء الدين والمستثمرين، ولكنه "فرصة استثمارية واعدة" بالنسبة للاقتصاديين.

وقالت الدكتورة علياء المهدي، الخبيرة الاقتصادية والعميدة السابقة لكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، لـ"العين الإخبارية" إن أي استثمار جديد له "مخاطر"، لكن هذا لا يمنع الدول الكبرى من الموافقة على تغيير العملات بعد رؤية معينة.

"إذا نظرنا إلى العملة كوسيط للتبادل، فإن البيتكوين تفعل ذلك وقد تصبح أكثر كفاءة في المستقبل لأنها تعبر حدود المكان والزمان."

العملات "الورقية" التقليدية هي أيضا وهمية في الأساس، لذلك حتى لو أمسكنا بها في أيدينا، فهي مجرد ورقة من الذهب أو الدولار، وليس هناك ما يمنعها من السقوط أو الارتفاع فجأة وفقا للمخاطر الاقتصادية والسياسية. الأمر فقط أنه وراء كل عملة تقليدية هناك بنك مركزي سيحاول تصحيح مساره".

زاوية أخرى.

بيتكوين هو حلال أو حرام؟ مواجهة بين الدين والاقتصاد Bitcoin 2021 !!!

وقال الدكتور هاني توفيق، الخبير الاقتصادي في مجال البيتكوين، إنه طالما أنه في فراغ بدون غطاء أو رقابة دولية، فإنه يرقى إلى "التجريم".

وأضاف لـ"العين الإخبارية" أن المشكلة الحقيقية مع البيتكوين في الغالبية العظمى من دول العالم هي أنه غير منضبط ويحتاج إلى تداول على أسس مالية واضحة ورقابة صارمة يمكن أن تقوم بها البنوك المركزية أو صناديق الاستثمار المعترف بها دوليا أو الحكومات نفسها.

وقال "أنا مع العملات الرقمية Bitcoin وأدعم تداولها، ولكن ليس في هذا الفراغ العالمي"، مضيفا أن وضعها الحالي يحتاج إلى تجريم مؤقت.

جديد قسم :

2
55
1